11 نصيحة للتسوق الذكي وتوفير المال بنسبة أكثر من 20%


 هل تكره تلك الأوقات التي تكون فيها محتاجا إلى المال إلاّ أنّ محفظتك تكون فارغة ؟ هل تعاني من مشكلة التسوق العشوائي بشكل كبير؟ هل تعلم أن إنفاق المال بحكمة سيمكّنك من استغلال أموالك على أحسن وجه ؟ كثيرون لايخططون للتسوق بشكل صحيح ما ينتج عنه صرف المال في غير مواضعه فضلا عن اقتناء بعض الحاجيات التي لا داعي لها. ولعل ما يميز التسوق السليم أن يكون شاملا لمبدأ التسوق الصحي من جهة وضمن الميزانية المحددة من جهة أخرى.

نقدم لك فيما يلي 11 نصيحة لتبنِّي أسلوب إنفاق سليم لتخفيض مصروفاتك أثناء التسوّق في مناطق رئيسية، ستُمكِّنك من توفير المال بنسبة أكثر من 20%.

1- قم بتتبع مصروفاتك ودخلك.

سيمكنك ذلك من امتلاك صورة دقيقة لوضعك المالي الحالي. احتفظ بالإيصالات التي تحصل عليها أو اكتب مشترياتك في دفترٍ للاحتفاظ بها. قم بمراجعة فواتيرك كل شهر. بعد تتبع مشترياتك لفترة زمنية، قم بإنشاء حدّ شهري (أو أسبوعي) لكل تصنيف من التصنيفات. تأكد من أن ميزانيتك الإجمالية أقل من دخلك للفترة المحددة، مع وجود القليل من المال لادخاره إن أمكن ذلك.

اقرأ أيضا : 9 أخطاء شائعة بين الناس في إدارة أموالهم

قم بتصنيف مشترياتك في تصنيفات محددة (طعام، ملابس، ترفيه، الخ.). يمكن أن تكون التصنيفات التي تصرف عليها كمية كبيرة من النقودد (أو المصاريف الشهرية التي تجدها كبيرة جدًا) أهدافًا جيدة لتوفير المال.

2- قم بالتخطيط لمشترياتك مسبقًا.

إن الاندفاع إلى اتخاذ قرارات لحظية بشأن مشترياتك يمكن أن يؤدي إلى تضخم مصروفاتك بشكل كبير. والأفضل أن تذهب للسوبرماركت مرة كل أسبوع لاقتناء احتياجات الأسبوع الذي يلية لأن تواجدك اليومي في السوبرماركت سوف يضاعف فاتورة مشترياتك.

قم بإعداد قائمة بالأشياء التي ترغب بشرائها عندما تكون في حالة هدوء واسترخاء في المنزل. أو اجعل زوجتك تكتب لك الطلبات الاسبوعية في ورقة واحرص على اتباع ما في الورقة وعدم إضافة أي شيء من خارج هذه الورقة حتى إن أعجبك ! فما في الورقة هو ما تحتاج وما ليس بها لستَ محتاجاً له.

اقرأ أيضا : كيف تتجنب الوقوع في فخ الكماليات الكثيرة ؟

3- تجنّب الشراء المندفع.

إذا ما كان التخطيط لعمليات الشراء مسبقًا أمر جيد، فإن اتخاذ القرار بشراء الأشياء لحظيًا أمر في غاية السوء. ولتتجنّب اتخاذ قرارات الشراء للأسباب الخاطئة لا تقم بالتفرّج على واجهات المحلات للمرح وحسب. إذا كنت تشترى الأشياء لأنك تعتبر تجربة التسوق أمرًا ممتعًا، فإنك على الأرجح ستنتهى إلى إنفاق الكثير من المال على الكثير من الأشياء التي لا تحتاج إليها.

4.  حاول أن تتسوّق بمفردك.

قد يقوم الأطفال، أو الأصدقاء الذين يحبون التسوق، بل وحتى الأصدقاء اللذين يعجبك ذوقهم في اختيار الأشياء بالتأثير عليك لإنفاق المزيد من المال. وفي حالة اصطحاب أبناءك أثناء التسوق ولا سيما الصغار، لا يجب تلبية جميع طلباتهم بشراء كل ما يجذب انتباههم لتدربيهم على حسن اختيار البدائل.

5- ادفع الأموال كاملة وادفعها نقدًا.

تزيد البطاقات الائتمانية وبطاقات الادخار من مصروفاتك لسببين: أوّلا، أنت تمتلك مقدارًا أكبر من المال للتصرّف به، وثانيًا، لأنك لا ترى أي أموال حقيقية يتم تناقلها بين الأيدي، فلا يمكنك الشعور بأن عمليات الشراء هذه “حقيقية”. وعلى غرار ذلك، فإن الدفع المسبق في المتاجر أو تحديد موعد دفع متأخر يجعل التفكير في قدر المال الذي قمت بإنفاقه أمرًا شديد الصعوبة.

قد يهمُّك : 5 نصائح مالية لموظفي القطاع الخاص

لا تحمل مالًا أكثر مما تحتاج إليه. إذا لم تمتلك المال الإضافي، لن تتمكن من إنفاقه. وعلى غرار ذلك، قم بسحب ميزانيتك الأسبوعية منن ماكينة الصراف الآلى مرة أسبوعيًا عوضًا عن ملء محفظتك بالمال كلما وجدتها فارغة.

6.  لا تخدعك الإعلانات الدعائية.

إن المؤثرات الخارجية تعد عاملًا لا يستهان به من العوامل التي تؤثر على إنفاقك لمالك. كن حذرًا وانتبه جيدًا للأسباب التي تدفعك نحو الانجذاب لمنتج معيّن.
لا تقم بشراء شيء اعتمادًا على الإعلانات. لا يهم إذا ما كان الإعلان على التلفاز أو على العلبة الخارجية للمنتج، تعامل مع الإعلانات دائمًاا بنوع من الشك والريبة . لقد تم تصميم الإعلانات لدفعك إلى إنفاق المال، ولا تقدم لك الإعلانات عرضًا دقيقًا للخيارات المتاحة.

7- لا تذهب إلى السوق و أنت جائع

يكاد يكون أغلبنا فعل هذا الفعل، لا تذهب الي السوق وانت جائع، لان رغبتك في تناول الطعام وقتها قد تطغي عليك، وشهيتك للشراء لن تتمكن من قمعها. وستمتلأ عربتك فجأة بكل ما لا تحتاجه من الاطعمة غير الصحية وسريعة الطهو، والذي يكون أغلبه من المقليات أو من المعلبات المليئة بالمواد الحافظة.

اقرأ أيضا : كيف تقنعك المتاجر الكبرى بالشراء لا إراديًّا ؟

لذا من المحبذ أن تكون قد أكلت وجبة مغذية ومفيدة قبل الذهاب للتسوق، هذا لن يجعلك تشعر بالشبع فحسب، بل سيؤثر إيجابيًا على قراراتك عند الشراء.

8- انتظر موسم التخفيضات والحسومات.

لا تقم باستخدام كوبون الخصم إلا لشراء منتج تحتاجه بالفعل أو قم باتخاذ قرار الشراء قبل وجود الخصم. إن الإغراء بالأسعار المخفضةة وسيلة سهلة لدفع الزبائن نحو شراء منتجات لا يحتاجون إليها.

اقرأ أيضا : 4 سلوكيات تهدر بها أموالك من دون أن تشعر

لا تقم بشراء الأشياء لوجود تخفيض عليها. إن التخفيضات وقسائم الخصم تعد أمرًا رائعًا للمنتجات التي كنت قد قررت أن تشتريها بالفعل، ولكن شراء أي منتج لأنه يحمل لافتة خصم بنسبة 50% لن يوفر لك المال.

9. لا تكن صيدا سهلا لدعايات التقسيط.

لا تشتري أشياءً استهلاكية إلا مدفوعة الثمن، وابتعد عن جحيم التقسيط. فالتقسيط (مثل أسلوب التخفيضات) أحد أحد أساليب التي ابتكرتها الشركات لزيادة مبيعاتها وأرباحها. وحتى لا تقع في شرك دعايات التقسيط المغرية وشراء ما لا تحتاجه فعلا، عوِّد نفسك إن قررتَ شراء شيء أن توِّفر له حتى تكتمل قيمته.

قد تلجأ للتقسيط لشراء المنزل، أو السيارة في حال ادعت الضرورة شرط أن لا يتجاوز تقسيطها 15% من دخلك. لا تنخدع بالأقساطط الشهرية القليلة. احسب الثمن الإجمالي الذي ستقوم بدفعه (القسط الشهرى * عدد أشهر الأقساط) لمعرفة الخيار الأوفر بالنسبة إليك. إذا كنت تتجه نحو الحصول على قرض، قم باحتساب الفائدة التي يتوجب عليك دفعها.

10. اعرف متى تنفق المال للحصول على الجودة.

إنه من غير المنطقي شراء أغلى ماركات الجوارب حيث أنها ستبلى بسرعة كغيرها. ومن ناحية أخرى، فإن إنفاق المزيد من المال لشراء زوجين من الأحذية التي تحمل ماركة أفضل يعد أمرًا محمودًا وذلك لأنها ستعيش لفترة أطول وستوفر لك المال على المدى البعيد.

قد يهمُّك : كيف تحمي نفسك من الإفلاس آخر الشهر!

تذكر بأن ارتفاع السعر لا يعني دائمًا ارتفاع الجودة. قم بالبحث عن الماركات الأكثر جودة عوضًا عن افتراض أن الخيار الأغلى ثمنًا هوو الأفضل. على غرار ذلك، انتظر حتى يكون هناك تخفيض على الغرض الذي ترغب بشرائه. وتذكر دائمًا ألا تستخدم الخصم كذريعة لشراء الأشياءء التي لا تحتاج إليها.

11- قاعدة الثواني العشر

ربما لم تسمعوا بهذه القاعدة من قبل وقد تبدو لكم غريبة نوعا ما. لكن يمكن لهذه القاعدة أن تساعدكم على توفير الكثير من المال. ببساطة، تعني هذه القاعدة أن عليكم أن تفكروا 10 ثوانٍ لتجيب نفسك على الأسئلة التالية وإن لم تكن إجابتك “بنعم” على مجملها، فإن هذه إشارة قوية على ضرورة تجنّب صرف المال في هذا الشيء :

هل سأستخدم هذا الغرض بشكل متكرر؟ هل سأشرب كل هذا الحليب قبل أن يفسد؟ أيوجد لديّ شيء يمكنه أن يحل محل هذا الغرض؟
هل سيغير هذا الشيء حياتي إلى الأفضل؟ هل ستفوتني فرصة شراء هذا المنتج إن لم أشتريه الآن؟ لماذا أريد شراء هذا الغرض،  هل نفدد من البيت؟ أو أريد شراءه كهدية؟ أو هو لا يلزمني في الأصل؟

اقرأ أيضا : هذا ما سيقع لك حينما لا تضع ميزانية !

إن اتخاذ قرارات الإنفاق العقلانية يسير جنبًا إلى جنب مع ادخار المال. قم بتعديل ميزانيتك الشهرية على قدر الإمكان لتتمكن من ادّخار جزء من دخلك لمسؤوليات الغد أو الاستثمار المستقبلي. كلما زاد المال التي تدخره شهريًا، كلما تحسن وضعك المالى بشكل عام وهذا هو الهدف الرئيسى من إنفاق المال بحكمة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق