أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديد الوظائف:

لا تنسي تأكيد الاشتراك من بريدك الالكتروني

4 خطوات لاعداد ميزانية تمهِّد الطريق نحو مستقبل مالي مشرق

خطوات اعداد الميزانية
لا يدرك معظم الناس أن الانفاق الغير مجدول أو وفق ميزانية معينة هو بحد ذاته فوضى مالية تهدد الموارد المالية والوضع الاقتصادي والاجتماعي والحياة الخاصة لكل فرد. بل إن ما يزيد من الإنفاق وهدر المال في لا يجلب نفعا حقيقيا للانسان، أنه يقوم بالصرف بلا حد أو تصوُّر مسبَق ودوماً ما يتفاجئ الكثير من الاشخاص في نهاية الشهر ويتساءل أين ذهب كل المال ؟!
يتبنى المفلسون منطق “اصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب” و هو شعار الفوضويين والفاشلين بكل تأكيد، فالذكي و الناجح حسن التدبير والتفكير، وعليه فإنه يدير أمواله بحكمة ورشد وتبصر.

خطوات اعداد الميزانية

وفي هذا الاطار ، نقدم لكم بعضًا من المهارات الضرورية و النصائح الهامة في مجال التخطيط المالي الشخصي:
1- اعداد ميزانية تقريبية للفرد أو الأسرة بناء على دخلها وتتضمن المصاريف و المشتريات والطعام والكساء والفواتير المتوقعة والأقساط أو الإيجار وغيرها ووضع بند خاص بالطوارئ وبند آخر بالادخار ونقترح بندًا آخر للصدقة الشهرية لتحل البركة على المال وصاحبه.
2- تسجيل المصروفات و النفقات مهما كانت صغيرة، وتدوينها وعدم الاعتماد على التذكر والقدرات العقلية.
3- وجود مبلغ من المال خاص بالأزمات أو الطوارئ، ويرى خبراء إدارة الاموال الشخصية أنه يفضل أن يكون للإنسان غلافا ماليًا محفوظاً لا تمسه الأيدي ولا تقربه. (يفضل أن يكون مجموع دخلك ما بين 6 أشهر إلى سنة)
في حال ترك العمل والاستقالة أو وجود أزمات مالية مفاجئة، وهنا يمكن للشخص و أسرته أن يعيش حياة مستقرة بعيداً عن الاضطرابات الناتجة عن الظروف والتقلبات ومفاجآت العمل أو المرض المفاجئ الذي قد يصيب أي واحد لا قدر الله.
4- إياكم والذهاب إلى الأسواق الممتازة والمتاجر الغذائية وأنتم في حال الجوع، لأنكم سوف تشترون أكثر من حاجتكم بكثير وتهدروا الكثير من المال، كما يفضل حمل قائمة بالمشتريات و الحاجيات الحقيقية وإلا كانت نفس النتيجة من شراء ما تحتاج وما لا تحتاج بكل أسف.
وفي هذا الباب، يجب أن تفرق في مصروفاتك بين الضروريات (لا بد منها) والحاجيات (أقل أهمية) والكماليات (تستطيع العيش بدونها)، فمعرفة الأولويات أحد أسرار الذكاء المالي وصناعة الثروة التي تضمن لك اعداد ميزانية تساعد على الادخار الذي يعتبر صمام أمان مستقبلك المالي.
وهنا نشير بكل آسف إلى أن أكثر ما يقضي على المال هو الانغماس في الكماليات والشكليات والقشور بدون وعي ولا إدراك. وأول خطوة نحو ترشيد الانفاق هو وضع ميزانية تساعد على اكتشاف مكامن الهدر المالي لدى الشخص والسلوكيات الغرائزية و العاطفية و الانفعالية في الاستهلاك والتي تكون حائلاً بينه وبين التدبير المالي الحكيم ، بدءا من الاستقرار المالي مرورا إلى تحقيق تقدُّم مالي وصولا إلى الحرية المالية والمستقبل المشرق.
وتأتي أهمية اعداد الميزانية و ترشيد الانفاق باعتباره الخطوة الأولى نحو تحقيق فائض مالي يساعد على الادخار والذي يعتبر بدوره بوابة الاستثمار الأهم والأبرز.
الإنسان الثري باختصار:  هو الشخص الذي ينفق أقل مما يكسب ويستثمر الفرق..

0 التعليقات:

إرسال تعليق