كيف تحصل على فكرة مشروع تجاري ناجح ؟

تكوين رؤيا معيّنة وتعبئة الإمكانات وتحديد احتياجات السوق، ومن المفروض أن تمكنكم هذه الخطوات الثلاث من الانطلاق في المشروع التجاري المعيّن الذي تتصورونه.
المرحلة الأولى : تكوين الرؤيا
تحديد ما تبرعون فيه وما تحبّون القيام به
المرحلة الثانية : إدراك احتياجات السوق

1- تكوين الرؤيا

أغمضوا أعينكم لبضع دقائق واستحضروا صورة مفصلة عن الحياة التي تريدون عيشها بعد 5 سنوات. كونوا دقيقين قدر الإمكان:
أين تسكـنون؟  كيف تمضون أيامكم؟ ما نوع العمل الذي تمارسونه؟ هل تعملون بمفردكم أم مع أناس آخرين؟ بمن أنتم محاطون؟ ماذا تفعلون في أوقات الفراغ؟ ..
لا تكتفوا بهذه الأسئلة فقط، بل ضعوا تصوراً حياً لأنفسكم على أن يتعلق بأمور تهمّكم. كل تلك مسائل شخصية ستؤثر في نوع الأعمال التي تسعون إليها – مثلاً كونكم من أهل المدن أم من أهل القرى؛ أن ترغبوا في السفر أم في الجلوس أمام الكمبيوتر؛ تفضيلكم مقابلة الناس وجهاً لوجه أم التعامل معهم عن طريق الهاتف.
وسيساعدكم هذا التمرين الذهني على وضع أساس لاختيار نوع النشاط التجاري، وعلى اتخاذ قرارات تجارية، وعلى وضع أهداف واضحة. يستحسن أن تمارسوا هذا التمرين مع شخص آخر وأن تشاركوه رؤيتكم. أما إذا لم تتمكنوا من ذلك، فدوّنوا أفكاركم على الورق لتصبح رؤياكم ملموسـة أكثر.

2- تحديد ما تبرعون فيه وما تحبّون القيام به

كثيراً ما يكون من المفيد أن تكتشفوا أنفسكم لتعرفوا ما تحبونه وما تكرهونه، وأين تكمن مواهبكم. فهناك فرق بين التوصل إلى فكـرة جيّدة لمشروع تجاري بالمطلق وبين التوصل إلى فكرة تتناسب مع مهاراتكم واهتماماتكم. على مشروعكم التجاري أن يبعث فيكم الحماسة لتتمكنوا من تحقيق الازدهار على المدى البعيد. ومن أفضل الطرق لتحقيق ذلك هي إعداد ثلاث قوائم منفصلة كالتالي:
القائمـة الأولى: الأمور التي تبرعون بها
يبرع كلّ إنسان في عمل شيء معين ويمكن لمهاراته أن تكون أساساً لمشروع تجاري. فقـد يكون شخص معيّن منظمـاً بطبيعته أو يتمتّع بالقدرة على إصلاح الأشياء. قد تكونون جدّ معتادين على مهاراتكم بحيث لا تتبادر إلى ذهنكم في الحال، لذا ابدأوا بتأليف هذه القائمة عبر مراقبة أنفسكم لعدة أسابيع عبر التركيز على مهاراتكم وعبر سؤال الأشخاص الذين يعرفونكم جيداً عن انطباعاتهم بشأن النواحي التي تبرعون فيها.
القائمة الثانية: المهارات المكتسبة على مرّ السنين
لا شك في أنكم اكتسبتم الكثير من المهارات سواءً أعملتم أم لم تعملوا في بيئة تقليدية. دوّنوا كافة المسؤوليات التي تحملتموها أثناء العمل، وتذكروا المهام المتنوعة التي تجيدون أداءها. على هذه القائمة أن تكون كاملة – ويجب أن تتضمن على الأقل 10 أفكار مختلفة.
القائمة الثالثة: الأمـور التي تحبون أداءها
ضعوا قائمة بالأشياء التي تتمتعون بأدائها. وهذا الأمر قد لا يكون بالسهولة التي يبدو عليها إذ يجب أن تتضمن هذه القائمة على الأقل 10 أفكار. تخطوا بتفكيركم هواياتكم واهتماماتكم التي تتبادر إلى ذهنكم في الحال. إذا اختلط عليكم الأمر، اسألوا أشخاصاً عرفوكم منذ فترة طويلة – وخاصة هؤلاء الذين عرفوكم في طفولتكم – عن الأمور التي كانت تجعلكم في قمّة السعادة لدى ممارستها.
احتفظوا بهذه القوائم الثلاث في مكان يسهل الوصول إليه (مثلا على مكتبكم) لعدة أسابيع، وكلما تبادرت إلى ذهنكم فكرة جديدة أضيفوها إلى القائمة المناسبة. اسألوا الأشخاص الذين يعرفونكم عن رأيهم أو أطلبوا منهم مساعدتكم على استرجاع الذاكرة.

3- إدراك احتياجات السوق

حتّى الآن قمتم ببحث داخلي للتوصل إلى فكـرة لمشروعكم التجاري وقد حان الوقت لتنظروا إلى الخارج لتكتشفوا حاجة ما في السوق لم يتمّ إشباعها فتسعون إلى إشباعها عن طريق منتجكم أو خدمتكم.
من المؤكّد أنّكم ستجدون من حولكم العديد من قوائم مشروعات الأعمال ذات العناوين المبهرة وقـد تنبع من هذه القوائم بعض الأفكار إلا أن أفضل الأفكار ستأتي منكم أنتم وسترتكز على شخصياتكم وعما تبحث عنه السوق في آن معاً. لذلك، بينما تقومون بالبحث داخل أنفسكم وبإعداد قائمتكم، كونوا يقظين لفرص الأعمال المتوفرة من حولكم.
تنبّهوا إلى الفرص التي لم تستغل وقوموا بدراسة السوق عن طريق: قراءة الجرائد والمجلات، التحدث مع الناس، الذهاب إلى الأسواق والمراكز التجارية.
ما المنتجات أو الخدمات التي أردتموها ولم تجدوها؟
هل هناك أمور يكره الجميـع أداءها ويمكنكم فعلها؟
هل هنـاك منتج أو خدمة يسهّل حياة الأشخاص الذين تعرفونهم؟
هل هناك ثغرات في السوق يمكنكم أن تملأوها بمواهبكم؟
لا تخشوا من أن تكون أفكاركم غريبة ولا تيأسوا إذا وجدتم أخطاء في المرحلة الأولى من أفكاركم. ضعوا هذه الأفكار جانباً واستمروا في المحاولة.
دوّنوا بعض الأفكار المحتملة لمشاريع تجارية. فلتكن أفكاركم محددة.. لا تكتبوا فكرة مثل “استيراد/تصدير” بالمطلق بل حددوها بالأحرى على الشكل التالي: “استيراد رقائق ذرة وصلصة للذواقة”…

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق