مرحبا بك في مدونة الوظائف السودانية
أول مدونة سودانية خاصة بالوظائف

خطوات نابليون هيل السحرية نحو الثراء !


توماس أديسون الرجل الذي أضاء العالم، هنري فورد مؤسس شركة فورد للسيارات، ثيودور روزفلت الرئيس الأمريكي، إلمر غيتس عالم و مخترع … لابد أنك تتساءل ما الذي يجمع هؤلاء في سطر واحد؟
هؤلاء وغيرهم كانوا رجال أعمال و متفوقين في مجالاتهم و موضوع دراسة تحليلية دامت لأكثر من عشرين سنة في منتصف القرن الماضي بأمريكا قام بها مراسل صحفي يدعى نابليون هيل . والتي كانت ثمرتها كتاب في مجال تطوير تقنيات النجاح الشخصي يقال أن كل من يقرأه بتمعُّن وتدبُّر ثم تنفيذ ، يتحسَّن وضعه المالي مهما بلغت درجة فقره ! أمر عجيب !
نعم إنه كذلك، “فكر تصبح غنيا – Think and Grow Rich” كتاب أشبه بمصباح علاء الدين السحري ، الأمر ليس مبالغ فيه فعلاً بالنسبة لكتاب حقق أكبر نسبة مبيعات وبالضبط أكثر من 20 مليون نسخة حول العالم منذ أول إصدار له في سنة 1937 إلى يومنا هذا، ساعد الملايين من الناس ولعب دور الحجر الأساس في بناء حياة العديد من الأثرياء والناجحين العصاميين، من بينهم المحاضر الكندي العالمي بوب بروكتور Bob Proctor.
من سلسلة قصص نجاح رجال أعمال.. إلى كتاب ومرجع عالمي في النجاح!
عملية التأليف لم تتم في سنة أو سنتين بل استمرت لعمر بأكمله أفناه هذا الصحفي الشاب في البحث و التنقيب عن الأسباب الكامنة وراء عدم تحقيق العديد من الأشخاص النجاح المالي و الحرية الاقتصادية. وكان هذا البحث في إطار مهمة كُلِف بها لكتابة سلسلة من قصص نجاح رجال أعمال عصاميين و أثرياء مشهورين بلغ عددهم الخمسمائة من ضمنهم من تم ذكرهم سابقاً.

تطلبت الدراسة إجراء حوارات شخصية مع بعضهم لاكتشاف صيغة سحرية و عملية في آن واحد للنجاح يستطيع أن يستخدمها الشخص العادي ليجد طريقه نحو الثراء ، فتعرف على رجل أعمال ناجح في مجال الصناعة أندرو كارنيجي Andrew Carnegie ، معروف عنه إلى جانب ذلك حبه لفعل الخير و الإحسان للفقراء ، ساعده في صياغة أفكاره واستفاد من تجاربه وتعاملاته مع أيقونات الأعمال والمشاريع الناجحة الذين بدأوا رحلتهم من الصفر، ليصبح لاحقاً مستشاره الشخصي و أمين أسراره … أسرار كتاب “فكر تصبح غنيا”.
من هو نابليون هيل باختصار …
ولد نابليون هيل في كوخ من غرفة واحدة في مقاطعة فرجينيا بأمريكا سنة 1883، فقد والدته في ربيعه العاشر وتزوج والده بعد ذلك بفترة ، ليترعرع كشاب ثائر على كل شيء ، قاوم كل الصعاب و تجاوز تلك الظروف غير المواتية لخلق الإبداع ، فحَوّل مسعى حياته للإيمان بفكرة … تحولت إلى مرجع وفلسفة عالمية للنجاح. لا يتمحور كتاب “فكر تصبح غنيا” حول نظريات لربح المال وطرق سهلة أو سريعة للاستغناء كما قد يظن البعض ! إنما هو عمل رائع انطلق من تجارب من واقع الحياة الصعب ليُعرّف و يحدد أحسن المناهج و أكثرها فعالية لعيش حياة متكاملة، الرخاء المادي جزء منها.
ثلاثة عشر سرًا من أسرار الأثرياء
لم يركز نابليون هيل في تطبيقاته العملية لعيش حياة مليئة بالإنجاز على مفهوم المال ، الغنى أو الأسهم … بل على الحواجز النفسية التي تمنع أغلبنا من بلوغ أهدافه والتحرر من الإكراهات الاقتصادية التي نتخذها حجة لتقبل أوضاعنا بانهزامية و عدم المقاومة و الإيمان بقدرتنا وقوتنا على خلق المستحيل. هذه التطبيقات مازالت صالحة في عصرنا بل وأصبح استخدامها والعمل على إنجاحها أسهل بكثير حيث أصبحت المعلومات والدروس و التدريبات متاحة لأي منا تقريباً ، على الأقل لمن يسعى لها، ووفرت لنا تكنولوجيا التواصل أبعد مما نتخيل.

وفيما يلي اختصار لخطوات نابليون هيل و أسراره عن الثراء…
  1. الرغبة الشديدة في بلوغ الهدف وتصوره هي أول خطوة نحو الإنجاز.
  2. الإيمان بقدرتك على الوصول لمبتغاك ، فطريقة تفكيرك هي من تحدد نجاحك ، والاعتقاد بثقة في قدراتك يزيل إحساسك بالمحدودية.
  3. الحوار الذاتي والخطابات التي تستعملها أثناء حوارك مع نفسك يجب أن تكون إيجابية وتركز على تصورك وقدرتك على الوصول لهدفك.
  4. التعلم واكتساب التجربة والمهارات المتخصصة في المجال الذي تريد أن تنجز فيه، ففي العلم كل احتمالات القوة.
  5. التخيل الإبداعي للنجاح و تصور كل تفاصيله في ذهنك.
  6. بعد تخيلك لنجاحك، عليك أن تبدأ بأول خطواتك الفعلية لتحقيق ذلك عن طريق وضع خطة منظمة.
  7. اهزم عادة الكسل و المماطلة القاتلة وكن حاسماً في قرارتك.
  8. الإصرار و الثبات، لا تتوقف مهما حصل حتى تحصل على ما تريد.
  9. تحدث هيل عن قوة العقل الجماعي في إشارة إلى ضرورة أن تُحيط نفسك بأصدقاء أو زملاء عمل يشاركونك نفس الرؤية المستقبلية و يؤمنون بمعتقداتك .
  10. اتخذ لنفسك شريك حياة يؤمن بك و يشجعك ويبادلك مشاعر الحب والاحترام لأن ذلك سيخلق لك توازنا عاطفياً و يعطيك شحنة ودافعاً أكبر للمثابرة والتركيز ويعزز قدرتك الإبداعية.
  11. تخلص من الأحاسيس والأفكار السلبية تجاه نفسك ، واقعك والآخرين ، و احرص على غرس أفكار و تصورات إيجابية في عقلك اللاواعي.
  12. تأكد أن الأشخاص الذين يُحيطون بك إيجابيون في تطلعاتهم للحياة والأفراد و يحملون وعياً ونضجا وذكاء ابتكاري لأن ذلك سوف يؤثر بطريقة أو بأخرى على نمط تفكيرك.
  13. أخيراً ؛ الحاسة السادسة أو الحدس و هي مهارة لا تظهر لديك إلا بعد إتقان للتطبيقات السابقة ، حيث ستتعلم كيف و متى تتفادى المخاطر و تنقض على الفرص المواتية لإنجاح رؤيتك ، أي أن تكون قد بلغت من الحكمة والقدرة على التحليل ما يمنحك عيناً ثاقبة حيال الأمور.
اختصار خطوات نابليون هيل نحو الثراء بشكل وجيز لا يعطي الكتاب حقه، لأن كل خطوة تمت الإشارة إليها هي موجودة في الكتاب بصورة أكثر تدقيقا ووصفا للطريقة المثلى لتطبيقها مع ربط ذلك بتجربة شخصية ومُجربة من وقائع وأحداث حياة خمسمائة من أيقونات النجاح و التطور الذاتي الذين صنعوا أنفسهم من لا شيء. ومهما كان هدفك في الحياة … فإن الاطلاع الكامل على تُحفة من تحف العملاق نابليون هيل ستكشف لك عن فلسفة حياة متكاملة المعالم، لأنك تستحق الأفضل.

زهرة عماني : أستاذة لغة إنجليزية، عدا عن الاهتمام بكل جديد في ميدان تخصصي، يستهويني البحث و الاطلاع في مختلف العلوم من فلسفة شرقية قديمة، علم نفس وفيزياء كم، الاستكشاف بكل ما يحمله من معنى هو هوايتي المفضلة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق