هل أنت مستعد لبدء مشروعك الخاص ؟

قبل بدء مشروعك
هل لديك فكرة متميزة لإنشاء عمل تجاري، أو ترغب في أن تصبح رائد أعمال، قد يكون الوقت حان لوضع خططك موضع التنفيذ. لكن قبل بدء مشروعك و التفكير في تنفيذ الخطوات الاولى، ينصحك الخبراء بشدة أن تطرح على نفسك الأسئلة الخمسة التالية لترى هل أنت مستعد لأخذ هذه الخطوة أم لا.
5 أسئلة يجب طرحها قبل بدء مشروعك الخاص.
1. لماذا أريد بدء هذا العمل ؟
لماذا تبدأ هذا العمل تحديدًا؟ ما الذي يجذبك إليه؟ ربما لديك خبرة كبيرة في السوق وترى الفجوة التي يمكن لعملك ملئها، أو ربما تؤمن أن عملك يمكن أن يؤدي لتحقيق تأثير إيجابي حقيقي في المجتمع. ربما تشعر بشغف حقيقي تجاه الصناعة.
أيًا كانت أسبابك، يجب أن تكون أسباب قوية بما يكفي لتُبقي حافزك للعمل متقدًا. إن عمل رائد الأعمال صعب وشاق، لذا تأكد أولاً من فهمك لأسباب رغبتك في بدء عملك الخاص بوضوح.
2. هل أهداف مشروعي متوافقة مع أهدافي الشخصية؟
عندما تقف أهداف مشروعك عقبة في طريق أهدافك الشخصية، ستضطر للقيام بتضحيات كبيرة في كلا الجانبين. ويُعَد أحد أفضل الأشياء التي يمكن القيام بها قبل بدء مشروعك هو أنك تحدد أهدافك الخاصة، وتتأكد أنها لا تتعارض مع اهداف مشروعك
قد يكون هدفك هو السفر حول العالم أو قضاء وقت مع عائلتك، أو تحقيق الاستقلال المالي. أيًا كانت أسباب الشخصية، تأكد من العمل على مشروعك يسمح لك بتحقيقها.
3. هل أؤمن بنفسي؟
إن حياة رائد الأعمال ليست سهلة، و ستواجه العديد من التجارب والعثرات في طريقك، سترتكب الأخطاء وتتعرض لشكوك الأشخاص السلبيين. هذه الأمور كلها غير مهمة طالما أنت مؤمن بنفسك، وعندما يبدو أن كل شيء ضدك، فإن ثقتك بنفسك وبروحك ستساعدك على تخطي الفترات الصعبة.
4. هل أنا مستعد للمخاطرة؟
إن ترك عملك المستقر الآمن لبدء مشروع جديد فيه نوع من المخاطرة.
خذ وقتك في دراسة ما تريد وما ترغب في المخاطرة به. هل أنت مرتاح لفكرة التخلي عن راتب ثابت لتبدأ بمفردك؟ أليس لديك مشكلة في الاستثمار في عملك برأسمالك الشخصي؟ لو لم تكن مستعد لهذا، فهل أنت على استعداد لطلب المال والمساعدة من الآخرين؟
كن صادقًا تمامًا مع نفسك، فعندما تفهم المدى الذي يمكنك المخاطرة فيه، سيصبح طريقك واضحًا أكثر.
5. ما التعليم الإضافي الذي أحتاجه لأتمكن من النجاح؟
يستحيل أن تعرف كل شيء يجب أن تعرفه عندما تبدأ عملك الخاص، فامتلاك عملك الخاص هو عملية تعلم عملاقة في حد ذاتها. أنا أعمل كرائد أعمال منذ سنوات ولازالت أتعلم أشياء جديدة كل يوم.
يجب أن تنتبه للفجوات في تعليمك المالي عندما تبدأ عملك. أيضا تأكد من توافر المهارات والأدوات التي من شأنها أن تساهم في نجاح مشروعك. بعد أن تحدد التعليم الذي ينقصك، يمكنك وضع استراتيجية لتعلم ما تحتاجه. قد تحتاج – على سبيل المثال لا الحصر – ان تتعلم مهارات الادارة، أو كيفية إنشاء متجر أونلاين لبيع منتجاتك على موقع أمازون…
يجب أن تجد الوقت اللازم لملئ هذه الفجوات في تعليمك قبل بدء مشروعك.
والآن ، ماذا تنتظر؟
تذكر أنه لا يوجد وقت مثالي لبدء عملك، فكثير من الناس ينتظرون لسنوات لإيجاد اللحظة المثالية لأخذ خطوة نحو تنفيذ مشاريعهم و اعمالهم الخاصة، ولكنها لا تأتي أبدًا. هناك دائمًا عُذر ما لعدم البدء.
ستضطر أحيانًا للمخاطرة والقفز مع التيار وحسب. ان كنت ترغب في أن تصبح رئيسًا لنفسك، و تبدأ عملك الخاص و تدخل عالم ريادة الأعمال، فتحقيقك لهذا يعتمد عليك وحدك. بالتوفيق.

0 التعليقات :

إرسال تعليق